عن كتاب جوزيف ضاهر “حزب الله: الاقتصاد السياسي لحزب الله اللبناني”

قراءات

04  إبريل  2017

كتاب: حزب الله “الاقتصاد السياسي لحزب الله اللبناني”

تأليف: جوزيف ضاهر
الناشر: بلوتو برس

ما هو حزب الله؟ للإجابة على هذا السؤال، نذكر ثلاث حقائق: أولا، أصبح مقاتلو حزب الله المُدَرّبين والمسلحين تسليحا جيدا لاعبا مهما في الصراعات الإقليمية الرئيسية، ويعملون بالتحالف مع سوريا وإيران. ثانيا، إن للحزب وسائل إعلامية وأنظمة اتصالات سلكية ولاسلكية مستقلة، لا تخضع لتدخل أو سيطرة الدولة اللبنانية. ثالثا، إن شبكة الحزب لإدارة الشؤون البلدية والرعاية الاجتماعية والمؤسسات التجارية تنظم شؤون الحياة اليومية لمئات الآلاف من السكان الذين يقطنون معاقله.

يهدف كتاب جوزيف ضاهر، الذي يتميز بالبحث الجيد، إلى رسم صورة مكتملة لحزب الله؛ واضعا التنظيم في سياق التغيرات التي شهدتها الدولة والمجتمع اللبناني على مدى السنوات العشرين الماضية. إن جملة الأدلة التفصيلية التي يقدمها بشأن أنشطة حزب الله التجارية وتلك الخاصة بالرعاية الاجتماعية ودوره في المجتمع المدني توفر للقراء الناطقين باللغة الانجليزية مصدرا هاما لمعلومات جديدة حول الدور المتغير للحزب في لبنان.

وحجته العامة —أن حزب الله قد تطور ليصبح الممثل السياسي والعسكري للبرجوازية الشيعية—  تثير العديد من التساؤلات بقدر ما  تقدم العديد من الإجابات.

وفي قلب التحليل الذي يقدمه ضاهر، ثمة تغير مزدوج قد حدث: أولا، تغير حزب الله نفسه؛ وثانيا، تغير البنية الطبقية للمجتمع الشيعي في لبنان. حيث يقول ضاهر إنه في أثناء عملية إعادة إعمار جنوب بيروت بعد الاجتياح الإسرائيلي، أصبح حزب الله متورطا في ظهور برجوازية شيعية حضرية جديدة. وقد تمت هذه العملية ضمن السياق الأوسع للإصلاحات النيوليبرالية والحركات الجماهيرية الكبيرة بما خاضته من إضرابات احتجاجا على الآثار المترتبة على هذه الإصلاحات. وفي مواجهة المقاومة من أسفل، عمل قادة حزب الله باستمرار للحفاظ على النظام الاجتماعي والسياسي القائم، وليس تغييره.

وكما أشار كريس هارمان في مقال كتبه بعد الاجتياح الإسرائيلي في عام 2006 بفترة وجيزة، فإن قبول حزب الله لكل من النظام الرأسمالي النيوليبرالي في لبنان والدور الإقليمي للدول المجاورة الأكثر قوة مثل سوريا، كان يدفع الحزب في طريق مماثل لذلك الذي اتخذته الحركات الفدائية الفلسطينية: ألا وهو رفض عمليات التعبئة من أسفل التي أعطت زخما حيويا لباكورة نجاحاتها العسكرية والسياسية. إن استكشاف ضاهر لدور حزب الله في الحرب الأهلية السورية يقدم مثالا آخر على هذا التناقض.

وذلك أن حماس حزب الله للانتفاضات الشعبية قد تبخر عندما أصبح واضحا أن النظام السوري يواجه تهديدا، فأرسل مقاتلين لمساعدته؛ مبررا ذلك  من خلال تعبئة الرأي العام بخطاب طائفي يقول إن الجماعات الجهادية السنية تهدد المقدسات الشيعية في سوريا، وبحجج مفادها أن “المصلحة الوطنية” اللبنانية تقتضي شن حرب “وقائية” في سوريا.

هذا، ومن المرجح أن تصبح التناقضات الطبقية داخل القاعدة الاجتماعية لحزب الله أكثر حدة عندما تتبدد آثار طفرة التشييد والبناء التي بدأت بعد عام 2006. لقد كان من الواضح أن الخطاب الطائفي الذي استخدمه حزب الله لحشد التأييد وراء حملته العسكرية في سوريا فعالا إلى حد ما، وإن كان ضاهر يورد أمثلة مثيرة لعدد من المنتقدين من داخل الحزب الذين طالبوا الحزب بالعودة إلى المعركة مع إسرائيل بدلا من إرسال مراهقين من جنوب بيروت للموت وهم يقومون بالأعمال القذرة نيابة عن نظام الأسد القاتل.

ثمة خطر هنا من الخلط بين توفيق أوضاع قيادات حزب الله مع احتياجات البرجوازية الشيعية التي ثبتت أقدامها حديثا، والمسألة الأكثر تعقيدا وهي القاعدة الطبقية للحركة بأكملها.

ومن ثم، يبقى السؤال الرئيسي للاشتراكيين في لبنان، هو كيفية شق صفوف حزب الله أفقيا عن طريق كسب تأييد العمال، وفقراء المناطق الحضرية والريفية الذين يؤيدون الحزب، وليس التعامل معه على أنه كتلة رجعية.

نشر في مجلة سويشاليست ريفيو – عدد فبراير 2017

اضافة تعليق جديد

موضوعات ذات صلة

اضطهاد الأقباط: دعوة للنقاش من أجل المواجهة يعني هذا المقال بمحاولة تفسير وتوصيف الطائفية في المجتمع المصري، انطلاقا من مفهوم المواطنة كمشروع سياسي، يضمن المساواة التامة لجميع المواطنين في الحقوق .والواجبات بغض النظر عن المعتقد أو الطائفة، وبغض النظر عن الجنس أو العرق أو اختيارات المواطنين في حياتهم الشخصية

رامي صبري

الغذاء والزراعة والتغير المناخي قال ماركس إنه يمكن وجود زراعة عقلانية، لكن ذلك يعني تغييرا في نظم الإنتاج والملكية. ففي ظل الرأسمالية، "بدلا من التعامل الواعي والعقلاني مع الأرض باعتبارها ملكية جماعية دائمة وشرطا لا غنى عنه لوجود واستمرار سلاسة الجنس البشري، نجد استغلالا وإهدارا لقوى الأرض".

مارتن إمبسون

الفصل الخامس من كتاب (رأسمالية الزومبي) النظام والإنفاق الحكومي يمثل الإنفاق العسكري شكلا خاصا من أشكال الهدر الذي يمكن أن يقبله الرأسماليون المنتمون لدولة ما، لأنه يعزز من قدرتهم على الصراع مع رأسماليي الدول الأخرى. ويُعتبر هذا الإنفاق مفيدا بالنسبة لمجموعات رأس المال المستندة إلى أساس قومي، بالرغم من أنه يؤدي إلى إهدار الموارد بالنسبة للنظام ككل.

كريس هارمان

هل الاشتراكية أوروبية الطابع؟ إن الراديكالية التي تعتقد أن الاشتراكية فكرة غريبة على البلدان غير الغربية هي بذلك تنكر رد الفعل الإنساني الأصيل المتمثل في محاربة القهر الممارس مع العمال في هذا الجزء من العالم. فهي نقول إن الشعوب غير الغربية غير قادرة على تصور مجتمع حر يسوده العدل

نيفديتا ماجومدار

الريف السوري مفتاحا لفهم نظام الأسد (1) إن قراءة هذا الكتاب لا تتيح لنا فقط فهم أمور في غاية الأهمية عن المجتمع السوري وعن نظام الأسد، لكنها كذلك مفيدة جدا للمهتمين بفهم الشرق الأوسط عموما بكل تعقيداته، وللمهتمين بالعلوم الاجتماعية وبصفة خاصة بالماركسية في واحد من أرقى نماذجها في تقديري.

عمر الشافعي