الدولة الصهيونية وأقصى اليمين ومعاداة اليهود

قضايا

25  يوليو  2018

كم كان معبّراً التزامن بين إقرار الكنيست الإسرائيلي لقانون القومية العنصري المشؤوم وزيارة رئيس الوزراء المجري فكتور اوربان للدولة الصهيونية بدعوة من نظيره وصديقه العزيز بنيامين نتنياهو! فإن اوربان، لاسيما منذ إعادة تولّيه رئاسة الوزراء في عام 2010 وبصورة متزايدة حتى يومنا هذا، بات الوجه الأبرز في أقصى اليمين الأوروبي وقدوة لسائر فصائل هذا التيّار الذي أخذت أهمّيته تتزايد في السنوات الأخيرة. أما سبب التزايد فهو، من جهة، تردّي شروط معيشة شرائح واسعة من السكّان، لاسيما إثر أزمة الركود الكبير التي انفجرت في عام 2008، ومن جهة أخرى موجة اللاجئين الكبيرة التي تدفّقت على أوروبا منذ عام 2014 من جرّاء التهاب الحرب الدائرة في سوريا، وقد أستغلّها أقصى اليمين في تسعير العداء العنصري للوافدين.
والحال أن أشهر مواقف اوربان، بين جملة واسعة من المواقف اليمينية المتشدّدة التي تميّز بها، هو موقفه الرافض لتدفّق اللاجئين السوريين استناداً إلى منطق معاد للإسلام وللمسلمين، وقد حداه موقفه هذا في عام 2015 إلى الأمر ببناء حاجز من الأسلاك الشائكة على حدود بلاده مع صربيا. أما الموقف الآخر الذي اشتهر به اوربان فهو تأجيجه لمعاداة اليهود التي غالباً ما يُشار إليها تحت اسم «معاداة السامية»، وذلك في حملته على رجل الأعمال اليهودي المجري ـ الأمريكي الثري والمموّل السخي لشتى المشاريع والمنظمات غير الحكومية، جورج سوروس.
وقد تفاقم الصراع بين الرجلين في العام الماضي عندما شنّت حكومة اوربان حملة دعائية مسعورة ضد سوروس بسبب دعم هذا الأخير لفتح الحدود أمام اللاجئين. ففاحت رائحة كريهة من العنصرية المعادية لليهود من تلك الحملة إلى حدّ أن سفير إسرائيل في المجر ضمّ صوته إلى معارضي اوربان في التأكيد على أن الحملة ذكّرته بماضي أوروبا المأساوي، وهو تلميح جليّ إلى زمن النازية.
فما مضت ساعات قليلة حتى صدر تكذيب رسمي لكلام السفير عن وزارة الخارجية الصهيونية، التي ضمّت صوتها إلى حملة الحكومة المجرية ضد سوروس متهمةً هذا الأخير بالعمل ضد إسرائيل وتمويل منظمات غير حكومية تجهد للتشهير بالدولة الصهيونية وتسعى وراء إنكار «حقّها في الدفاع عن النفس» (كذا). وقد تلت هذا التكذيب زيارة رسمية قام بها نتنياهو إلى المجر لتأكيد ثنائه على سياسة نظيره المجري. فإن زيارة اوربان الأخيرة لإسرائيل هي ردّ للجميل (أو للقبيح بالأحرى) وتبدو كأنها ثناء من رئيس الوزراء المجري على قانون القومية العنصري المعادي لمواطني دولة إسرائيل من الفلسطينيين العرب، الذي تبنّاه أقصى اليمين الصهيوني المهيمن في البرلمان الإسرائيلي.
هذا وقد غدت الدولة الصهيونية تحتل مركزاً مرموقاً في مشهد اليمين المتشدّد العالمي المعاصر، ويلعب بنيامين نتنياهو دوراً نشطاً في تحفيز التعاون بين شتّى فصائل ذاك اليمين بدون أدنى تردّد لديه في نسج العلاقات الحميمة مع الفصائل التي تشتمل العنصرية لديها على معاداة اليهود، مثلما هي حال اوربان وكذلك قسم هام من مؤيّدي ترامب الأمريكيين المعادين لليهود وللمسلمين (كمستشاره السابق المعجب باوربان، ستيفن بانون، أو القسّين اللذين رافقا ابنة الرئيس الأمريكي وصهره في مراسم تدشين السفارة الأمريكية في القدس).
وهكذا تنجلي حقيقة لازمت الحركة الصهيونية منذ نشأتها، وإن حاولت طمسها خلال العقود الأولى من تاريخ دولتها، تتمثّل في تلاقي تلك الحركة مع العنصريين المعادين لليهود. وهو تلاق منطقي ناجم عن كون هدف هؤلاء التخلّص من اليهود في بلدانهم بينما هدفها هي جلبهم إلى أرض فلسطين السليبة، وقد أدّى التلاقي بالحركة الصهيونية إلى التعاون مع ألمانيا النازية في تنظيم هجرة اليهود الألمان إلى فلسطين منذ وصول هتلر إلى الحكم وحتى بدايات الحرب العالمية الثانية.

اضافة تعليق جديد

التعليقات

  1. Tina diaz

    هذة الرؤية تثبت كذبة المحرقة اليهودية او على الاقل تثبت تنسيق الصهاينة مع هتلر لتنفيذ مشروع هجرة يهود اوروبا الى فلسطين .

موضوعات ذات صلة