الثورة حكاية: اللي جرى واللي كان يوم الجمعة 28 يناير

قراءات, قضايا

28  يناير  2018

أنا  لحد النهاردة مش قادرة أفهم اللي حصل لي في الليلة دي!

ايه يا ربي سهم الأمانة ده اللي نزل عليّ ساعتها زي القضاء المستعجل. قال ايه.. قال أمانة قال.

أصل أنا طول عمري – والصراحة حلوة – حرامية وبنت حرامي قراري، وجوزي والحمد لله سوابق ورد سجون.

ايه بقة اللي جد وخلا وسواس خناس يوسوس لي ويقول لي:

النهاردة بالذات يا بت السرقة حرام؟

لو حد منكم يشرح لي والله راح أعمل له محشي كرنب ما كالوش في حياة أمه.

يوميها كان يوم جمعة، وجوزي كان مشرّف في التخشيبة من تلات أيام زي عوايده. صحيت من النوم على صريخ مرات أخويا داخلة عليّ بتولول مع آذان العصر. قلت في نفس بالي: “أخوكي اتكل على الله”.

كان باين عليه يوم كوبيا من أوله، لكن طلعت موتة فشوش والحكاية وما فيها ان أخويا اتقبض عليه.

هي دي أول مرة يا مهبوشة يا بنت المهبوشة. قلت لها اقعدي يا بت ولا يهمك كلها كم أسبوع ويكبسوا تاني على أنفاسنا.

سمعنا صريخ بره خرجنا نشوف ايه الحكاية ونشتري بالمرة كم رغيف عيش. وساعتها عرفنا ان الدنيا مولعة.

قشطة.. يا رب تولع.

احنا راجعين نادى عليّ خالي. ده بقة صاحب أشهر قهوة في بولاق الدكرور كلها. قال لي بصوت تخنّه حبتين:

“اقعدي يا بت يا سعاد، عايزك في حاجة”.

قعدنا علي القهوة قدام التلفزيون،وقعدت بتي فاطمة على حجري وهي عمالة تفرك وهي بتبحلق في الشاشة. بصيت لقيت عالم ياما.

ايه ده يا ربي. أمم أمم.

فطومة قالت لي وهي بتشاور على الشاشة: “أنا عايزة أروح هناك يا أمة”. فضلت البت عينيها متشعلقة في التلفزيون ولسانها مسك في دي الجملة: “أنا عايزة أروح هناك يا أمة”، “أنا عايزة أروح هناك يا أمة”.

خدني خالي على جنب وقال لي ان الصول توفيق – وده برضه من بقية العيلة ، أصل احنا عسكر وحرامية – (تضحك) المهم توفيق الكلب قال له انها ح تقلب غم، غم غم يعني. وقال لي:

 “روحي يا بت دلوقتي واقفلي على نفسك بابك، احنا مش عارفين لون الغم اللي جاي من أنهي ملّة. اعملي فيها طرشة وعمياء حتى لو طبال الملك جالك”.

ملك. ملك ايه؟ مش عارفة. باين خالي بقه راخر خُلل.

قلت له: حاضر.

الرجل برضه خيره علينا كثير مش راجل نجس زي خالي التاني. المهم فضلنا شوية قدام التلفزيون وهو عمال يصرّخ من قرونه: الشعب يريد اسقاط النظام. الشعب يريد. راحت فطومة مغيرة الاسطوانة على: “الشَعر بريد”. “الشَعر بريد”. وهي عمالة تمسك في شعرها.

شلت البت على كتفي وهي بتهتف وطلعنا جري على البيت. ولما وصلنا افتكرت اني نسيت كيس العيش على كرسي القهوة. رجعت مرات أخويا وقعدت أنا أحشي في شوية كوسة وبذنجان.

استنوا شوية.

أيوة

فيه حاجة حصلت لي ساعتها.

حصلت لي وأنا باحشي كوساية كبيرة كده.

كنت قاعدة مربعة على الأرض، وفجأة لقيت نفسي شايلة فطومة وواقفة وسط ملايين بشر. وكلنا كنا ماسكين ايد بعض. وأنا كنت واقفة باعيط.

سمعت صوت دموعي بتقع في الرز.

دخلت عليّ البت فطومة ومعاها عيال العمارة وهما يغنوا “الشَعر بَريد” ” “الشَعر بَريد”.

قلت لنفسي ده التلفزيون ده حكاية. باين فاطمة شافت دموعي ففضلت تعمل لي كدة بشعرها لغاية ما ضحكت. فاكرة نفسها شادية بت الكلب.

ومفيش أول ما خلصنا أكل بألف هناء وشفاء، لقيت جوزي وأخويا واتنين كمان داخلين علينا.

–    يا ألف نهار أبيض. ايه يا رجالة اللي حصل؟

–    خرجونا في الهوجة

–  هوجة ايه؟

وفي لهوجة راح جوزي داخل الحمام. رحت داخلة وراه. لقيته بيفك البلاطة اللي تحتيها قرن الغزال.

سألته: ح تهبب ايه يا موكوس؟

قال لي: دي ليلة مفترجة. محلات المهندسين كلها ح تتكسر وتتحرق، ودورنا نقلبها وناخذ اللي فيه القسمة.

ضحكت على هبله وسألته: اشمعنى يا سبع؟ قابلت الشيخ شمهورش في الحجز وقال لك على المستخبي؟

فرد وقال لي:

  • ده الأمين نفسه اللي قال لي يا عبيطة. الدنيا بتتشقلب وإحنا ح نقلّب.
  • يا راجل انت أصلك ما شفتش المظاهرات مالية الدنيا. ده حتى البت فطومة بتهتف، بلاش الليلة دي.

كان خرّج البلاطة وأخد قرن الغزال وزقني وخرج. وقال للرجالة ياللا.

خرجنا وراه. لقيت شلة رجالة صحابه – شموا الخبر، إزاي ماعرفش – طالعين معاه ناحية شارع السودان. قعدنا أنا ومرات أخويا على الرصيف سامعين التلفزيون لسة معليّ صوته: الشعب يريد اسقاط النظام.

طبعا اللي حصل واللي كان، واللي رجع بيه الرجالة، كان شيء ولا في الخيال. ايشي موبايلات وايشي هدوم وايشي ساعات وايشي ايشي.

بيتنا اتردم حاجات. خدت فستان أحمر ملعلع علشان أقيسه.

لمست فتلته. ايه ياختي ده.

قلعت ملط ورميته على جتتي.

هو فيه حرير كده يااخواتي.

استنوا كده.

استنوا.

أيوة.

ساعتها.

لما الحرير لمس صدري، صرخ الوسواس وقال لي:

النهاردة لأ.

دخلت عليّ فطومة بشعرها الأكرت وقالت لي: “الشعر بريد” “الشعر بريد”.

قلت لها البريد وصل يا نور العين.

طلعت لقيت جوزي واقف في الصالة بيلعب في قرن الغزال.

صرخت فيه بعلو صوتي:

النهاردة لأ.

لو الناس اللي في العلالي بيقولوا لمبارك ح نوقع أهلك. إحنا كمان نقول لحسني واللي يتشدد له: إحنا ما حناش حرامية.

وقبل ما يرد عليّ لقيت نار ولعت في جتتي.

خرجت في الشارع، بصيت، لقيت ناس يا ما، ومرات أخويا لابسة حتة زفرة وفي ايدها ييجي عشرين موبايل.

رحت مصرخة بعلو صوتي زي ما يكون عفريت لبسني

“النهاردة السرقة حرام. السرقة حرااااااام!”.

الناس كلها سكتت وبصت لي.

باين يوميها الشيطان الشاطر كان لف لفته في نواحي بولاق الدكرور كلها.

لقيت رجالة وحريم بيتجمعوا ودخل بيتنا عدد يهد قصر ثلاثة أدوار.

ودار الحديت وعلي الصوت واسم مصر اتقال لأول مرة بين الحيطان دي.

ولقيت لك واد غلبان كده وقف فجأة وبص لي في عينيّ وقال بصوت دكر: أنا مصري.

فضلنا نزعق لحد الفجر ما شقشق. مش فاكرة ايه الكلام اللي اتقال. ومش عارفة الحديت خادنا لفين؟ اللي عارفاه ومتأكدة منه أن الصبح قدام بيتنا كنا كثير قوي. بشر بملو الشارع. كل واحد ماسك اللي سرقه في ايده وراسنا مرفوعة ومش خايفين.ممكن لأول مرة.

مشينا ناحية شارع السودان وعلّينا صوتنا للسماء وفضلنا نصرخ من قروننا والصريخ يطلع من جوف جوفنا:

إحنا البولاقية ما حناش حرامية

إحنا البولاقية ما حناش حرامية

ولما وصلنا لجامعة الدول العربية حط كل واحد المسروقات قدام مبنى كبير قوي. بصينا لصورة مبارك اللي متعلقة فوق رؤوسنا وصرخنا في وشه:

 إحنا البولاقية ما حناش حرامية.

رجعنا من المهندسين لبولاق فاضيين

فاضيييييين

لكن مش حرامية.

حد والنبة النبي يفهمني ايه اللي حصل يوم الجمعة 28 يناير لأني لسه مش فاهمة!

اضافة تعليق جديد

التعليقات

  1. جيهان محمود

    برغم بساطة المقال لكنه يحمل معاني عظيمة

موضوعات ذات صلة

الشريعة في دساتير ما بعد ثورة يناير… ما يعنينا هنا أن الاستجابة المحافظة للضغط الإسلامي كانت تتم عبر نفس الآليات الخطابية للإسلام المعلمن، أي إعادة تقديم الخطوط الحمراء الموروثة من التراث الإسلامي، والتي كانت تعد تعديًا على حدود الله، بوصفها تعديًا على حساسيات فردية بالأساس يتشكل من جماعها ما يسمى بالنظام العام.

عمرو عبد الرحمن

القانون وشيزوفرانيا الحكم في مصر ثلاث مسائل كانت وما زالت تلح على مصر كدولة ومجتمع، قبل الثورة وبعدها: 1) تشكيل سلطة قوية مصحوبة بآليات قانونية، 2) التحديث (وهنا تحديداً المقصود هو تطوير آليات الحكم ومزيد من كفاءة مأسستها)، 3) مجتمع صاحب مسؤولية سياسية وجنائية ومدنية عن أفعاله.

علي الرجال