فرنسا.. أغاني الثورة والمقاومة

فنون

19  يوليو  2017

الأغانى الشعبية هي مرآة لتطور المجتمعات.، لذلك استعنا بها لتتبع تطور مطالبة الطبقات الكادحة فى فرنسا بحقوقها، وعلى رأسها طبقة العمال.

ركزت أغانى الثورة الفرنسية الكبرى 1789 على الإطاحة بالحكم المطلق بالحق الإلهى للملك وحاشيته. فلم نجد فى أغانيها ما يهم موضوعنا.

كانت أقدم أغنية وجدناها تطالب بحقوق العمال هى اغنية  les canuts  فى أوائل القرن التاسع عشر.

تمرد عمال مصانع المنسوجات الحريرية فى مدينة ليون لكشف أحوالهم البائسة و المطالبة بأبسط حقوقهم، ذلك قبل أن يدركوا أنهم يشكلون طبقة اسمها البروليتاريا وقبل أن تولد الايديولوجية التي احتضنت مطالبهم وهى المذهب الاشتراكى الذى لم يترسخ فى فرنسا إلا فى الربع الأخير من القرن التاسع عشر.

كانت أول ثورة شارك فيها الاشتراكيون والطبقة العاملة هي كميونة باريس. ومع تتبع الأغانى الشعبية فى القرن العشرين، نجد أن مطالب الطبقات الكادحة واليسار بشكل عام فى فرنسا لم تقف عند المطالبة بحقوق العمال، بل إنها اتسعت بالتدريج لمواكبة الأحداث الجسيمة التي عرفها هذا القرن: بدءا من رفض الحرب العالمية الأولى والحروب الاستعمارية، ثم الوقوف فى وجه تصاعد الفاشية في أوروبا والنازية على وجه الخصوص، ثم الوقوف إلى جانب الحريات ضد الأنظمة المستبدة في أوروبا       ( الحرب الاهلية الاسبانية نموذجا) ثم فى العالم، وصولا الى الوقوف بجانب المستعمرات فى كفاحها من أجل الحرية والاستقلال.

لذلك من المفيد الاستماع إلى الأغاني حسب تتابعها الزمني لإدراك تطور المطالبات والمواقف.

1  Les Canuts

ترجمة الأغنية

2   Le Temps des Cerises

ترجمة الأغنية

3  Le Drapeau Rouge

ترجمة الأغنية

4  La Butte Rouge

ترجمة الأغنية

5  Girofle Girofla

ترجمة الأغنية

6  Le Chant des Partisans

ترجمة الأغنية

7  Bella Ciao

ترجمة الأغنية

8  Flamenco de Paris

ترجمة الأغنية

9   Quand un Soldat

ترجمة الأغنية

10  Le Déserteur

ترجمة الأغنية

اضافة تعليق جديد

موضوعات ذات صلة

بيتهوفن: الإنسان و المؤلف الموسيقي و الثوري – الجزء الثاني بالأحمر ينشر مقال آلن وودز : بيتهوفن: الإنسان و المؤلف الموسيقي و الثوري - الجزء الثاني . كان تفاؤل بيتهوفن الثوري سيخضع لاختبار صارم. فعلى الرغم من أن نابليون قد استعاد جميع أجهزة و أشكال النظام القديم ( النظام الملكي قبل الثورة الفرنسية ) ، إلا أن فرنسا كانت تحت حكم نابليون تثير الذعر و الكراهية لأوروبا الملكية. فكانت تلك الدول تخاف من الثورة حتى في شكلها البونابرتي المنحط - تماما كما سوف يكون الحال لثورة أكتوبر البلشفية، في شكلها الكاريكاتوري الستاليني والبيروقراطي في وقتٍ لاحق. كلهم تآمروا ضد فرنسا، وهاجموها، وحاولوا بكل الوسائل خنقها.

آلن وودز

أغاني الثورة والمقاومة “وداعا يا جميلة” لقطة من فيلم روما مدينة مفتوحة للمخرج الايطالي روبرتو روسليني انتاج عام 1945

مائدة مستديرة: “30 يونيو” بعد أربع سنوات تقدم "بالأحمر" أعمال المائدة المستديرة التي عقدتها بمناسبة حلول الذكرى الرابعة لـ30 يونيو 2013، والتي حاولنا فيها النظر من عدة زوايا للحدث الذي مثل تحولا لمجرى الأحداث في مصر. وإذ شهد اللقاء نقاشا ثريا بين مختلف وجهات النظر، فإننا نأمل أن يسهم نشرنا لأعمال المائدة المستديرة في استكمال هذا النقاش.