أغنيات الثورة والمقاومة (فرنسا)”أوان الكريز”

فنون

10  يوليو  2017

Le Temps des Cerises

ترجمة وإعداد: إبتهال يونس

من أشهر أغانى الحب فى الفلكلور الفرنسى، لكن ربما يندهش البعض عندما يعلمون إنها من أغانى كميونة باريس. فمؤلفها جان باتيست كليمان من أبناء كميونة باريس و شارك في معارك الأسبوع الدامي (مايو 1871). وقد قام بعد هزيمة الكميونة بإهداء هذه الأغنية إلى إحدى الممرضات التى كانت تسارع لإنقاذ الجرحى أثناء معارك الأسبوع الدامى. فهل هى مجرد أغنية حب أم يجب أن نقرأ ما بين سطورها؟

أليس أوان الكريز هو شهر مايو، أى الشهر الذى وقعت فيه معارك الأسبوع الدامى؟ أليست حبات الكريز التى ” تتساقط كقطرات الدم” هى تكريم لفقراء باريس الذين استبسلوا و ضحوا عند المتاريس دفاعا عن الكميونة كما صرح كليمان نفسه بعد ذلك؟ الجرح النازف والذكرى المحفورة فى القلب، هل هما تعبير عن حب ضائع أم عن ثورة تم التآمر عليها و هزيمتها؟ بالاضافة الى أن عمر الكريز القصير جدا،أوليس كعمر كميونة باريس التى لم تدم سوى 54 يوما؟ و أخيرا أليس اللون الأحمر، لون الكريز و الدم، هو ايضا لون علم الكميونة و خاصة أن هناك أغنية اخرى من أغانى الكميونة تحمل عنوان “العلم الاحمر”؟

الأغنية بالعامية

 

لما نوصل لأوان الكريز

العندليب المرح و الشحرور الساخر

حايكونوا فى عيد

والبنات الحلوة حايجننوا

والعشاق الشمس حاتملى قلوبهم

لما نغنى أوان الكريز

الشحرور الساخر حايصفر أحسن

لكن أوان الكريز قصير جدا

اللى فيه كل أتنين بيحلموا

وهما بيقطفوا دلايات للودان

يا كريز الحب اللى لبسه شكل واحد

بتقع على الورق زى قطرات الدم

لكن أوان الكريز قصير جدا

دلايات المرجان اللى بنقطفها و احنا بنحلم

لما توصلوا لاوان الكريز

إذا كنتم خايفين من وجع الحب

إبعدوا عن الجميلات

لكن أنا مش باخاف من الآلام القاسية

ومش حاعيش يوم من غير ما أتألم

لما توصلوا لآوان الكريز

أنتم كمان حاتعانوا من وجع الحب

حافضل دايما أحب أوان الكريز

ومن وقتها وفيه فى قلبى

جرح نازف

حتى لو الحظ أبتسم لى

مش حايقدر يقلل ألمى

حافضل دايما أحب أوان الكريز

والذكرى المحفورة فى قلبى

اضافة تعليق جديد

موضوعات ذات صلة

صعود الوحش والمصرفي… فلنحشد في الشارع وفي الانتخابات البرلمانية! على الحركة العمالية أن تحارب الجبهة الوطنية، ولكن بوسائلها الخاصة وعلى أساس برنامج يساري راديكالي يعالج المشاكل من جذرها بالتصدي لتحكم وسيطرة بعض الطفيليين الأغنياء.

مجلة “ثورة”

أغاني الثورة والمقاومة “وداعا يا جميلة” لقطة من فيلم روما مدينة مفتوحة للمخرج الايطالي روبرتو روسليني انتاج عام 1945